المبازل

كان الاتجاه بعد تشكيل الحكومة العراقة سنة 1921 ان يتم انشاء المشاريع الاروائية لارواء الاراضي الزراعية لتأمين الغذاء للسكان القاطنين فيها ولجهات اخرى منها القوات البريطانية التي كان العراق تحت حمايتها وضرورة تأمين الغذاء لقواتها المسلحة آنذاك.
لذا بوشر ومنذ العشرينيات والثلاثينيات من القرن العشرين وبعدها بتنفيذ المشاريع الاروائية بدون انشاء المبازل اللازمة لها ، وفي الاربعينيات من القرن الماضي ظهرت علامات واضحة وفي مواقع عديدة من اراضي المشاريع الاروائية ترسب الاملاح عليها وتغدقها ، لذلك بدأت الدراسات والتوسع بها لايجاد الحلول المناسبة للتخلص منها وذلك بانشاء المبازل العديدة لتخليص اراضي المشاريع الاروائية من هذه المشكلة .
وللعلم فإن مياه الانهر نفسها تحتوي على الملوحة والتي تترسب على الاراضي الزراعية بعد اروائها كما وقد ازدادت ملوحة نهري دجلة والفرات بعد إنشاء السدود في تركيا وايران اضافة الى ان هذين البلدين يرميان كميات كبيره من مياه البزل والصرف الصحي والصناعي في مياه الانهر على طول مسارها داخل العراق *.
ان التخلص من الملوحة المتراكمة والتغدق في الاراضي الزراعية استوجب اتخاذ الحلول الهندسية لذا جرت الدراسات و التحريات ووضعت التصاميم للمباشره بإنشاء المبازل وادخال هذا الموضوع في المشاريع الاروائية واين ما كان يتطلب ذلك.