مركز إنعاش الاهوار والأراضي العراقية الرطبة يقيم ندوة تخصصية وتحت شعار ( جاموس أهوار ما بين النهرين هوية واقتصاد) في ذي قار

وزارة الموارد المائية.. مركز إنعاش الاهوار والأراضي العراقية الرطبة ..يقيم ندوة تخصصية وبالتنسيق مع ممثلية العراق في الاتحاد الدولي للجاموس وتحت شعار ( جاموس أهوار ما بين النهرين هوية واقتصاد) في مرسى زوارق الفهود في محافظة ذي قار...
استهلت الندوة بقراءة لآي من الذكر الحكيم وعزف النشيد الوطني تلتها كلمة معالي وزير الموارد المائية ألقتها السيد مدير عام مركز إنعاش الاهوار السيدة سميرة عبد شبيب والتي أكدت فيها على حماية بيئة الاهوار ومنع الصيد الجائر للكائنات الحية باعتبارها إرث حضاري وامتداد ثقافي وتسخير كل إمكانيات الوزارة للاهتمام ببيئة الجاموس التي تمثل مصدر عيش رئيسي لسكان الاهوار وجعلها من أولويات عمل الوزارة وخاصة بعد زيادة المساحات المغمورة نتيجة لارتفاع الواردات المائية جراء تساقط الامطار والسيول وهذا ما يدل على تحقيق التنمية الاجتماعية من حيث استدامتها. 
تخللت الندوة محاضرة للسيدة منى عبد الكريم الكواز بعنوان(المشاريع المقترحة التي تخدم مربي الجاموس في مناطق الاهوار) تناولت التنوع البيئي لسكان الاهوار وما تعرض له من جفاف الذي أدى إلى هجرة مربي الجاموس..ثم محاضرة للدكتور خالد الفرطوسي من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بعنوان (هوية الجاموس التاريخية والعلاقة بالاتحاد الدولي للجاموس) واعتماد الأساسيات المهمة لحماية هذا القطاع وان التنمية مسؤولية الجميع وليس فردا أو وزارة وبعدها ألقى الدكتور جبار الساعدي من وزارة الزراعة محاضرة بعنوان تربية الجاموس وتحديات الأمراض الشائعة )ومحاضرة بعنوان (دراسة وراثية خلوية لجاموس ما بين النهرين)للدكتور صفاء كاطع من وزارة الزراعة. .تلتها معزوفةموسيقية تجسدت فيها حب الوطن وتغنت بالموروث الحضاري للاهوار وعرض فلم وثائقي عن علاقة الإنسان بالاهوار والنمط المعيشي له الذي يصور بيئة الاهوار وسكانها الأصليين. .وبعد ذلك تم فتح باب للنقاش مع مربي الجاموس ومعرفة أهم المشاكل والمعوقات واتخاذ حلول سريعة وحسب إمكانيات الوزارة المتاحة وفي ختم الندوة وزعت الشهادات التقديرية للمشاركين كما اقيم على هامش الندوة معرض للصور الفوتوغرافية التي تمثل واقع الاهوار بين الماضي والحاضر وبزار للحرف و الأعمال اليدوية والفلكلور الشعبي.