اخر الاخبار
وزارة الموارد المائية تقيم ندوة أفتراضية عبر دائرة تلفزيونية مغلقة على منصة zoom
نشر بتاريخ : ديسمبر 22, 2020 الوسوم:,

برعاية السيد وزير الموارد المائية المهندس مهدي رشيد الحمداني أقامت وزارة الموارد المائية / المركز الوطني لادارة الموارد المائية ندوة أفتراضية عبر دائرة تلفزيونية مغلقة على منصة zoomبعنوان التحديات التي واجهت وزارة الموارد المائية خلال السنوات العشر الاخيرة.

أفتتحت الندوة بكلمة للسيد الوزير تناول فيها الموقف المائي والتفاوض مع الدول المتشاطئة والتحديات التي تواجه الوزارة لاداء أعمالها في تجهيز المياه للقطاعات المختلفة ومنها حملة التحدي الكبرى إزالة التجاوزات من محرمات الأنهر والجداول والحصص المائية ورمي الملوثات معتبرها من الجرائم الكبرى كونها تضر بصحة المواطن وتلوث بيئة النهر، مضيفا السيد الوزير بأن حملة إزالة التجاوزات حققت زيادة بالأطلاقات المائية أنعكس أيجابا على زيادة المحاصيل الصيفية المزروعة وتأمين وصول المياه لمستحقيها في المحافظات الواقعة بذنائب الأنهر والجداول ومنها محافظة البصرة وذي قار والمثنى التي عانت خلال الحقبات السابقة من عدم تأمين حصتها المائية بالكامل لوقوعها في الذنائب.

أما التحدي الخارجي يتمثل بالحصول على حصة العراق المائية من دول الجوار حيث أثمرت الزيارة الأخيرة الى تركيا برئاسة السيد رئيس الوزراء تسمية السيد وزير الموارد المائية مبعوثا خاصا وممثلا عن رئيس الوزراء لملف المياه أسوه بالجانب التركي.

والتوصل الى أتفاق مع الجانب التركي لعقد اجتماع يوم ٢٠٢١/١/١٥ للتفاوض حول بروتوكول التعاون في مياه نهر دجلة والمقدم من قبل وزارة الموارد المائية والمقترن بموافقة مجلس الوزراء والذي يضمن الحصص المائية للعراق في نهر دجلة الرئيسي.

ثم عرضت محاور الندوة الاخرى المتمثلة بواقع السيطرة على المياه وادارتها في ظروف الشحة ومحور خطة أدارة المياه والاراضي في العراق لغاية عام 2035 (الدراسة الستراتيجية) كما عرضت محاضرة عن الاعمال التخريبية التي تعرضت لها السدود والسدات أبان سيطرة العصابات الارهابية لسنوات مضت وأعادة أعمارها من جديد ومحاضرة أخرى عن التجاوزات الحاصلة على المشاريع الاروائية وأجراءات الوزارة في إزالتها.

شاركت في الندوة أكثر من 70 شخصية مهتمة بالموضوع مثلت هيأة المستشارين والوزارات المعنية مثل وزارة الزراعة والعلوم والتكنلوجيا والتعليم العالي ، أضافة لبعض المنظمات الدولية مثل اليونسكو والفاو وأكساد وأيكاردا . في نهاية الندوة فتح باب المداخلات والمناقشات والتي اثارت مواضيع هامة حول واقع ومستقبل ملف المياه وسبل التعاون.

رابط المقالة: اضغط هنا