اخر الاخبار
وزير الموارد المائية يلقي كلمة خلال المؤتمر الذي نظمته مملكة البحرين
نشر بتاريخ : مارس 23, 2021 الوسوم:

القى السيد وزير الموارد المائية المهندس مهدي رشيد الحمداني كلمة خلال المؤتمر الذي نظمته مملكة البحرين وبالتعاون مع المعهد الدولي للسلام IPI (تحدي المياه في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا : فرص للتعاون الاقليمي .

حيث استهل كلمته بالشكر والامتنان لحكومة مملكة البحرين الشقيقة والقائمين على تنظيم هذا المؤتمر لدعوتهم سيادته للمشاركة بالمؤتمر بكلمة رئيسية ، وقال السيد الوزير (ان منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا هي من أشد مناطق العالم تعرضا للكوارث وازمات المياه وخاصة أزمة شحة المياه والجفاف ). مضيفا سيادته (أن منطقة نهري دجلة والفرات هي واحدة من تلك المناطق التي تتعرض للتحديات حيث يتزايد الضغط على مياه النهرين من حيث كمية المياه المطلوبة ونوعيتها يرافق ذلك ما تتعرض اليه المنطقة من تغييرات مناخية تنعكس على تذبذب الايرادات المائية فتارة تتعرض لقلة الامطار وارتفاع درجات الحرارة وزيادة معدل التبخر من المسطحات المائية وتارة اخرى تسهد فيضانات وسيول مدمره )، مؤكدا سيادته ، ان أزمة المياه سوف تزداد مستقبلا وتصبح اكثر سوءا مالم تتخذ إجراءات سريعة لمواجهة هذه الازمة والتكيف مع التغييرات المناخية والتخفيف من آثارها من خلال إدارة الموارد المائية إدارة فعالة على المستوى الوطني والاقليمي والعالمي ووضع خطط تعاونية عالمية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ذات العلاقة بالمياه .مضيفا سيادته ان وزارة الموارد المائية العراقية وضعت اسس تنظيمية لاستثمار الموارد المائية ودعم المؤسسات التي تعنى بادارة وتشغيل المياه ،فقد انجزت دراسة استراتيجية شاملة لادارة الموارد المائية وادارة الاراضي في العراق لغاية عام 2035 ،والتي تمثل خارطة طريق تعتمدها الوزارة لاستثمار وتطوير الموارد المائية . كما دعا السيد الوزير الى انماء الوعي والتركيز عل الاهتمام بأحداث المياه والنشاطات والفعاليات ذات العلاقة بقضايا المياه مثل اليوم العربي للمياه الذي صادف في الثالث من اذار الجاري وتحت شعار ( حافظ على المياه لتحقيق الاستدامة ) فضلا عن قيام الوزارة بأقامة مؤتمر بغداد الدولي الاول للمياه والذي كان حدثا مهما وفرضة لتبادل الرؤى حول مستقبل التعاون المائي وفق الأطر الدولية لمواجهة تحديات المياه والذي سيكون مؤتمرا سنويا .

هذا واشار سيادته بأننا اليوم نحتفل باليوم العالمي للمياه الذي يصادف في الثاني والعشرون من اذار وتحت شعار ( تثمين المياه ) والذي يثمن الجوانب الحيوية والانتاجية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية وغيرها للمياه مؤكدا دورها في حياة البشر. مشددا عل توحيد الرؤى في ظل ماتواجهه منطقتنا والعالم من تحديات، مؤكدا فيها على ضرورة العمل المشترك في ضوء الاهداف المحدده في اجندة التنمية المستدامة لغاية عام 2030 ، داعيا الى بذل الجهود على كل المستويات من اجل المحافظة على كل قطرة من مياهنا وخاصة المياه العذبة وحماية البيئة وتحقيق الفؤائد للجميع .

وفي الختام اتمنى النجاح للمؤتمر والتوفيق و لبلدانهم التطور والازدهار مجددا الشكر على القائمين على هذا المؤتمر .

 

رابط المقالة: اضغط هنا