اخر الاخبار
برعاية وزير الموارد المائية وبحضور وزير البيئة المكلف أقامت ورشة توعوية عن التغييرات المناخية وتأثيرها على الاقتصاد الوطني والدولي
نشر بتاريخ : ديسمبر 16, 2021 الوسوم:
برعاية وزير الموارد المائية المهندس مهدي رشيد الحمداني وبحضور وزير البيئة المكلف الدكتور جاسم الفلاحي .
أقامت وزارة البيئة /دائرة التوعية والإعلام البيئي والدائرة الفنية وبالتنسيق مع وزارة الموارد المائية/دائرة التخطيط والمتابعة في مركز وزارة الموارد المائية ورشة توعوية عن التغييرات المناخية وتأثيرها على الاقتصاد الوطني والدولي وتحت شعار
(العراق … نحو اقتصاد اخضر مستدام )
استهلت الورشة بكلمة للسيد وزير الموارد المائية رحب فيها بالحضور بعدها أكد على الدور المهم للبيئة في الوقت الحاضر والمستقبل وخصوصا بعد أتساع تأثيرات التغييرات المناخية في عموم العالم والمنطقة وبدء تأثيرتها تظهر على بلدان العالم ومنها العراق والذي سيكون من بين البلدان التي تتأثر بالتغييرات المناخية لكونها بلد مصب .
مبينا أهمية تعاون الجميع من أجل تجاوز مشكلة التغييرات المناخية وما سينتج عنها من شحة مائية نتيجة لقلة الأمطار وانحسار الغطاء الثلجي وتناقص الواردات المائية مبينا سيادته أن دور وزارة البيئة في قادم الايام وبالتعاون مع وزارة الموارد المائية سوف يكون محوري من خلال الرقابة على المصادر المائية من أجل  الحفاظ على نوعية المياه وتقليل أثار رمي الملوثات في مجاري الانهر الرئيسية والفرعية، مضيفا أن العراق يواجه نوعين من التحديات خارجية  متمثلة بالحصص المائية من دول الجوار وتحديات داخلية متمثلة بإزالة التجاوزات بمختلف أنواعها واشكالها مع ضرورة تفعيل أجور السقي .
وكذلك إضافة سيادته لدى الوزارة خارطة طريق متمثلة بالدراسة الاستراتيجية لموارد المياه والتربة ولغاية عام ٢٠٣٥ ولجميع المشاريع في عموم البلاد وبالتعاون مع جميع الوزارات القطاعية ذات العلاقة. 
تلتها كلمة للدكتور جاسم الفلاحي وزير البيئة تحدث فيها عن أتفاق باربس للمناخ ؤأجراءات أنضمام العراق اليها ومخاطر تأثير التغيرات المناخية في المرحلة القادمة.
كما  شملت الورشة عرض أفلام  وثائقية من أنتاج قسم الاعلام والأتصال الحكومي في مركز الوزارة يوضح الاول مخاطر رمي الملوثات في الأنهر والجداول والثاني يبين خطر التصحر وإجراءات الوزارة لمواجهة الشحة المائية من خلال حملتها الكبرى لإزالة التجاوزات وتنفيذ العديد من المشاريع الاروائية المهمة.
كما قدم السيد حاتم حميد مدير عام المركز الوطني لإدارة الموارد المائية عرض تقديمي أوضح فيه نسبة الواردات المائية لحوضي دجلة والفرات وروافدهما في الأعوام التي مضت ومقارنتها بسنوات الشحة المائية.
كما قدم السيد أحمد كاظم معاون مدير عام الهيأة العامة لتشغيل وصيانة حوض دجلة محاضرة عن التجاوزات ومخاطرها وأنواعها ونسب الأنجاز المتحققة بهذا الخصوص.
وفي ختام الورشة فتح باب النقاش والمداخلات العامة للخروج برؤى وافكار موحدة خدمة للواقع الأروائي في البلاد، شاكرا السيد الوزير الحضور  داعيا  لتفعيل مثل   هكذا ورش توعوية للمواطنين والفلاحين في مجال الترشيد والاستخدام الأمثل للمياه واستخدام طريق الري الحديثة لتقليل الضائعات المائية.
هذا وحضر الورشة عدد من السادة المديرين العامين والمختصين في الوزارة وتشكيلاتها.
رابط المقالة: اضغط هنا