اخر الاخبار
افتتحت صباحا ورشة العمل التي نظمها المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة (اكساد)
نشر بتاريخ : فبراير 1, 2022 الوسوم:
أفتتحت صباح اليوم ورشة العمل التي نظمها المركز العربي لدراسات المناطق الجافة و الأراضي القاحلة (أكساد)  وبالتعاون مع وزارة الموارد المائية العراقية ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الاسكوا)،  وبحضور وفد الوزارة برئاسة الدكتورة أيسر عبد العزيز مدير عام الهيأة العامة للمياه الجوفية في مقر أكساد حول التغيرات المناخية والمياه الجوفية 
وقال السيد المدير العام للمركز العربي أكساد في كلمته الافتتاحية أن هذه الورشة تأتي في إطار تعزيز أواصر التعاون بين المركز ووزارة الموارد المائية في العراق الشقيق في ظل ندرة الموارد المائية في منطقتنا العربية، وتعرضها في الوقت عينه لتغيراتٍ مُناخيةٍ حادة، تستوجب منا جميعاً التعاضد لإيجاد الحلول المناسبة لها.
وأكد أن هذه الورشة، تأتي في إطار المهمة التي يحرص أكساد على إنجازها بأمانة منذ تأسيسه، كبيتِ خبرةٍ عربي يخدمُ الأهدافَ التنموية العربية المشتركة، التي أكدت عليها الاستراتيجية العربية للأمن المائي في المنطقة العربية، لمواجهة التحديات والمتطلبات المستقبلية للتنمية المستدامة (2010-2030)، وخطتها التنفيذية،
وأوضح سعادة الدكتور العبيد أن الاستراتيجية تضمنت محوراً رئيسياً يتعلق بمواجهة ظاهرة التغير المُناخي، وتأثيراتها على الموارد المائية السطحية والجوفية في المنطقة العربية والتكيف معها، كما تضمنت الخطة التنفيذية في محاور عملها الأساسية محوراً دعا إلى دعم النشاطات التي تعزز القدرة على تقدير قابلية التأثر بالتغيرات المُناخية في الموارد المائية، وتحديد إجراءات التكيف مع آثارها.
مضيفا بأن المركز العربي قام  بتنفيذ عدد من النماذج الرياضية للسحب الآمن للمياه الجوفية في عدد من الدول العربية مما ساهم في الحد من آثار  التغيرات المناخية الحادة على هذه الدول ونأمل أن تستفاد منها كافة الدول العربية.
تلاها كلمة للدكتورة أيسر عبد العزيز موضحها فيها أهمية عقد ورش العمل والدورات التدريبية بين البلدين لتبادل الخبرات والرؤى وأيماننا من وزارتنا بضرورة التعاون والتنسيق بين الطرفين كون المنظمة تلعب دورا مهما في تحقيق الأمن الغذائي والمائي العربي، مضيفتا أن للمياه السطحية والجوفية وأهمية ترشيدها في ضوء التغيرات المناخية وأدارتها الحكيمة ولتحقيق أهداف التنمية المستدامة في المنطقة العربية كل هذا يتطلب العمل سوية والتكاتف لتجاوز الأزمات التي تمر بالمنطقة العربية عموما والعراق خصوصا.
كما شملت الجلسة الأفتتاحية كلمة للدكتور زياد الخياط من منظمة الأسكوا عبر دائرة تلفزيونية مغلقة مؤكدا فيها دعمه لتوطيد أصر التعاو بين وزارة الموارد المائية في العراق والمنظمتين لمواجهة التحديات في ضوء ندرة المياه التي تعاني منها المنطقة عموما.
رابط المقالة: اضغط هنا