اخر الاخبار
عقد في مقر وزارة الموارد المائية إجتماعاً مشتركاً مع أمانة بغداد برئاسة الوكيل الأداري للوزارة عقد هذا اليوم في مقر الوزارة اجتماعاً للجنة الخاصة لتعينات العقود برئاسة مدير عام الدائرة الإدارية والمالية وجرى خلال الاجتماع مناقشة الية تعين العقود ممن لديهم خدمة سنتين او اكثر على الملاك الدائم جانب من الجولة الميدانية لمدير عام هيأة التشغيل وصيانه حوض نهر دجلة في محافظة البصرة للاطلاع على سير الاعمال الجارية بمشروع الطريق الساحلي ومشروع حماية ضفاف شط العرب قام مدير ناحية العزير في محافظة ميسان بمنع وتهديد ملاكات وزارة الموارد المائية من إزالة التجاوزات على الحصص المائية المخصصة لمحافظة البصرة مدير عام مركز دراسات مشاريع المنطقة الشمالية يعقد أجتماعاً ضم معاون المدير العام ومدير الموارد في نينوى وروساء الاقسام المعنيين لمناقشة اعداد التصاميم ومستندات المقاولة لمشروع المقطع المكافيء لنهر دجلة داخل مدينة الموصل وزارة الموارد المائية تؤمن إيصال الحصص المائية إلى محافظات الذنائب ذي قار والمثنى وميسان والبصرة وحسب ما هو مقرر لكل محافظة تنفيذاً لتوجيهات الأمانة العامة لمجلس الوزراء/ دائرة التنسيق الحكومي وشوؤن المواطنين نظمت هيأة التشغيل وصيانة حوض نهر الفرات ورشة عمل بعنوان ( إشاعة ثقافة العمل التطوعي) في مقر الهيأة شارك السيد ليث عبد الستار معاون مدير عام المركز الوطني في الأجتماع المشترك الرابع لمجموعات العمل حول الإدارة المتكاملة لموارد المياه والرصد والتقييم
وزير الموارد المائية.. افتتاح سدة الهندية القديمة قريبا وستكون واجهة لكل العالم
نشر بتاريخ : مارس 29, 2022 الوسوم:,
أعلن السيد وزير الموارد المائية المهندس مهدي رشيد الحمداني خلال تصريح لقناة العراقية الأخبارية الفضائية عن أفتتاح سدة الهندية القديمة في محافظة بابل قريباً والتي ستكون واجهه لكل العالم.
جاء ذلك بناء على توجيه السيد رئيس مجلس الوزراء، السيد مصطفى الكاظمي، بتولي وزارة الموارد المائية/ الهيئة العامة للسدود والخزانات، تأهيل موقع سدة الهندية القديمة في محافظة بابل، الذي أدرج على لائحة التراث العالمي للري، لأهمية إبراز هذا المعلم للمجتمع الدولي إبرازاً لائقاً.
مؤكدا السيد الوزير بأن الوزارة حربصة على أظهار تاريخ العراق الكبير في مجال المشاريع الأروائية ومنها سدة الهندية التي أنشأت عام ١٨٩٠ ونجحنا في ادراجها العام الماضي على سجل التراث العالمي للري وكنا حريصين على أن تكون معلم كبير ومهم لكل العالم ومتنفس للعوائل  للعراقية بعد أن أهملت خلال السنوات الماضية وأصبحت مكبا للنفايات وقد تم أعادة تأهيلها وفقاً للمواصفات القديمة وبما يتلائم مع المواصفات العالمية وبالتنسيق مع وزارة الثقافة وتوجيه الدعوة لليونسكو لزيارة هذا المعلم التأريخي المهم. كذلك أعادة تأهيل المنطقة المحيطة بالسدة وتنفيذ التكسية الحجرية والبحيرات والحدائق، كذلك أعادة الأملاك المخصوبة في المنطقة المحيطة بالسدة  بعد عام ٢٠٠٣ وبالتنسيق مع وزارة المالية.
رابط المقالة: اضغط هنا