اخر الاخبار
الاعلام والاتصال الحكومي مديرية الموارد المائية في النجف الأشرف تواصل تنفيذ خطة توزيعات المياه باعتماد نظام المراشنة أعتداء أخر خلال يوم واحد على ملاكات وزارة الموارد المائية، حيث تعرضت اللجان المكلفة بمتابعة رفع التجاوزات وتطبيق نظام المراشنة على نهر دجلة في قضاء الصويرة ترأس السيد وزير الموارد المائية الأجتماع الفني التخصصي الذي حضره مستشار السيد رئيس الوزراء الدكتور محمد علي الحكيم لمناقشة واقع المياه الجوفية في العراق تتواصل الأعمال من قبل الملاكات الهندسية والفنية لدائرة تنفيذ أعمال كري الانهر في سامراء في إزالة الترسبات من نهر دجلة ضمن قاطع سامراء تواصل مديرية الصيانة في محافظة ذي قار أعمال تنظيف مشروع ماء الجبايش وشط آل إبراهيم نادي الموارد المائية يحقق انجازا “عظيما بأحرازه المركز الاول ببطولة دوري أندية العراق للأشبال بالشطرنج التقى السيد الوكيل الفني للوزارة في مكتبه في مركز الوزارة عدد من الفلاحين والمزارعين من المحافظات الجنوبية والفرات الأوسط
شارك الوكيل الفني للوزارة في اجتماع الدورة الحادية عشر للجنة العراقية السورية المشتركة في وزارة الصناعة والمعادن
نشر بتاريخ : يونيو 9, 2022 الوسوم:
شارك الوكيل الفني للوزارة المهندس حسين عبد الامير بكه في اجتماع الدورة الحادية عشر للجنة العراقية السورية المُشتركة في وزارة الصناعة والمعادن و بحضور نائب رئيس اللجنة العراقية السورية الوكيل الإداري لوزارة الصناعة السيد مكي عجيب   ومُدير عام الشركة العامة لصناعات النسيج والجلود وعدد من السادة المُدراء العامين والمسؤولين في وزارات التجارة والنقل والتربية والتخطيط والداخلية والمالية والإتصالات والعمل والشؤون الاجتماعية والثقافة وذلك لبحث سبُل التعاون المُشترك في مُختلف القطاعـات .
وتم التأكيد خِلال الاِجتماع على ضرورة بحث ملفات التعاون الثُنائي بغية توطيد العلاقات وتعزيز سبُل التعاون الإقتصادي والصناعي والتجاري والفني والثقافي والعلمي بين البلدين الشقيقين ومُناقشة مُقترحات ومُلاحظات الوزارات والجهات ذات العلاقة وعلى ضرورة العمل على اِستحداث مُذكرات تفاهُم جديدة للتعاون في جميع المجالات مع الجانب السوري .
هـذا وتمَّ خِلال الاِجتماع طرح الرؤى والأفكار حول تفعيل مُذكرات تفاهُم جديدة في مجالات مُختلفة تخُص وزارات الموارد المائية والصحة والتعليم والثقافة والنقل والداخلية لغرض عرضها على الجانب السوري خِلال الزيارة المُقبلة من أجل الوصول إلى أهداف مُشتركة تخدم مصلحة الشعبين الشقيقيـن .
رابط المقالة: اضغط هنا